بيانات

بيانات

اتفاق السودان التاريخى

ترحب منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيويه بالاتفاق التاريخى لتقاسم السلطة بين المجلس العسكري الحاكم والمعارضة المدنية ، الذى يُمهّد الطريق للانتقال لحكم مدني، وتم التوصل إليه بعد شهور من الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية أُطيح فيها بالرئيس عمر البشير الذي حكم البلاد طوال 30 عاما.

اِقرأ المزيد...

ذكرى ثورة 23 يوليو

تهنئ السكرتارية الدائمة لمنظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية مصر، شعباً وحكومة وقيادة، بمناسبة الذكرى السابعة والستون لثورة 23 يوليو المجيدة. وحظيت الثورة وزعيمها الرئيس عبد الناصر بتأييد شعبي جارف من ملايين الفلاحين وطبقات الشعب العاملة الذين كانوا يعيشون حياة تتسم بالمرارة والمعاناة وعلى أثر نجاح الثورة اتخذ قرار بحل الأحزاب وإلغاء دستور عام 1923 والالتزام بفترة انتقال حددت بثلاث سنوات يقوم بعدها نظام جمهوري جديد.

اِقرأ المزيد...

الوضع في السودان

 

ترحب منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية بالاتفاق الذي تم بين القوى الوطنية السودانية (قوى الحرية والتغيير) والمجلس العسكرى الذي تُشكل فيه الحكومة الانتقالية ويتهيأ فيه السودان الشقيق إلى مستقبل واعد ترسخ فيه قيم الديمقراطية والعدالة والسلام وحفظ الأمن والابقاء على اللحمة الوطنية متماسكة فى دولة وطنية مدنية.

اِقرأ المزيد...

منظمة التضامن تدعم الشعب السودانى

تابعت منظمة تضامن الشعوب الافريقية والاسيوية باهتمام بالغ ما شهده السودان من حراك شعبى واسع ومستمر يستهدف انتشال السودان من ازماته وبناء دولة ديمقراطية عصرية حديثة متحررة من سيطرة جماعات تيار الاسلام السياسى المتطرفة.

اِقرأ المزيد...

البيان الختامي لاجتماع لجان التضامن العربية التاسع والعشرون 27-28 مارس 2019

البيان الختامي
لاجتماع لجان التضامن العربية التاسع والعشرون
27-28 مارس 2019

نحن ممثلي لجان التضامن العربية (مصرـ فلسطين ـ العراق ـ لبنان ـ المغرب ـ السودان ـ ليبياـ سورياـ البحرين ) المنبثقة عن منظمة تضامن شعوب أفريقيا وآسيا المجتمعين في الاجتماع التاسع والعشرين للجان التضامن العربية بالقاهرة ، نعلن إننا في أشد الحاجة للتضامن بين شعوبنا العربية وكل شعوب العالم التي تتطلع لأن يسود عالمنا السلام الذي بدونه لا نستطيع أن نمضي قدما في بناء دولنا الوطنية السليمة القائمة على المدنية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، لكي تظفر شعوبنا العربية بحياة كريمة خالية من المخاطر الجسيمة التي تهدد بتدمير دولنا الوطنية ، حيث إن الوضع الدولي والإقليمي يزداد تدهورا بوتيرة غير مسبوقة، إذ أصبح خطر التسلح النووي والارهاب وخطابات الكراهية المتبادلة يتعاظم يوما بعد يوم وينتشر عالميا .

اِقرأ المزيد...